لمحبى الحيوانات
منوره يا فيروز❤️

لمحبى الحيوانات

كل شى عن الحيوانات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

 دليلك لتثمين وتغزيةالكتاكيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 613
نقاط : 1888
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 29
الموقع : المنوفية

دليلك لتثمين وتغزيةالكتاكيت  Empty
مُساهمةموضوع: دليلك لتثمين وتغزيةالكتاكيت    دليلك لتثمين وتغزيةالكتاكيت  I_icon_minitimeالأحد يوليو 31, 2011 1:50 am



تغذية كتاكيت اللحم

من المعروف أن سلالات إنتاج اللحم تتميز بمعدل نمو سريع خلال الفترة حتى 7 -8 الأسابيع الأولى من العمر وحتى تعبر هذه السلالات عن العوامل الوراثية الكامنة لها لابد من توفير علائق متزنة غذائياً تفى بإحتياجاتها من العناصر الغذائية الضرورية (الطاقة - البروتين - الفيتامينات والأملاح المعدنية - الأحماض الأمينية الأساسية ) حتى يستطيع الطائر تحقيق أفضل نمو مع زيادة قدرته على التحويل الغذائى بالإضافة إلى توفير الظروف البيئية المناسبة .
ويوجد نظم غذائية مختلفة ولكن اليوم أصبحت نظم التغذية مرتبطة بالوزن المرغوب فيه وعمر التسويق وتكنولوجيا التصنيع لتحقيق أفضل نمو وتقليل المشاكل المرتبطة بالأرجل وظاهرة الموت المفاجئ والإستسقاء وتقليل الدهون .

ومن هذه النظم :

( أ ) تغذية بدارى التسمين للحصول على وزن أقل من 2 كجم .

1- عليقة بادئ :

من عمر يوم حتى 3أسابيع وفيها يقدم عليقة تحتوى على 23 % من البروتين و3100 ك. كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

2- عليقة نامى :

من عمر 22 - 30 يوماً وفيها يقدم عليقة تحتوى على 22 % من البروتين 3200ك . كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

3- عليقة ناهى :

من عمر31 - حتى التسويق وفيها يقدم عليقة تحتوى على 20 % من البروتين و3200 ك. كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .
(ب) تغذية بدارى التسمين للحصول على وزن أكبر من 2 كجم .

1-عليقة بادئ :

من عمر يوم حتى 10 - 15 يوماً وفيها يقدم عليقة تحتوى 21 % من البروتين و3000 ك . كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

2 - عليقة نامى :

تقدم لمدة من 11 - 28 يوماً وفيها تقدم عليقة تحتوى 20% من البروتين و3200 ك . كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

3 - عليقة ناهى (1) :

تقدم لمدة من 29 - 42 يوماً وفيها تقدم عليقة تحتوى 18.5% من البروتين و3200 ك . كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

4 - عليقة ناهى (2) :

وتقدم من عمر أكثر من 43 يوماً حتى التسويق وفيها تقدم عليقة تحتوى 18% من البروتين و3200 ك . كالورى طاقة ممثلة كجم عليقة .

نظـم التغذيـة

( أ ) التغذية على ثلاث فترات .

1 - فترة البادئ :

من عمر يوم حتى 3 أسابيع ويقدم فيها عليقة بها 23% بروتين وطاقة 3200 ك. ك .

2 - فترة النامى :

من عمر 3 - 6 أسابيع ويقدم فيها عليقة بها 20% بروتين وطاقة 3200 ك . ك .

3 - فترة الناهى :

من عمر 6 - 8 أسابيع ويقدم فيها عليقة بها 18% وطاقة 3200 ك . ك .

( ب ) التغذية على فترتين :

1 - فترة البادئ :

من يوم حتى 4 أسابيع وفيها تقدم عليقة بها 23% بروتين وطاقة 3200 ك . ك .

2 - فترة الناهى :

من 4 أسابيع حتى التسويق وفيها تقدم عليقة بها 19% بروتين وطاقة 3200 ك . ك .

وهناك أنواع كثيرة من كتاكيت اللحم التى تنتجها الشركات التجارية من أهمها على سبيل المثال (اللوهمان - هبرد - أربرايكرز - روص - كوب - هيبرو - الايزا .. الخ) وتختلف إحتياجات هذه السلالات عن بعضها اختلافات طبيعية لذلك يجب أن يؤخذ فى الإعتبار نوع السلالة المستخدمة لتوفير الإحتياجات الغذائية بها ( الجداول أرقام 6 ، 7 ، 8 ).

ما يجب مراعاته أثناء التغذية :

1. إضافة مضادات الكوكسيديا إلى العليقة وإيقافها قبل التسويق بأسبوع على الأقل .
2. إضافة الزيوت إلى العليقة عند تكوينها بنسبة 2 - 3 % لتغطية الإحتياجات من حمض اللينوليك ورفع مستوى الطاقة .
3. إضافة البريمكس ( مخوط الفيتامينات والأملاح المعدنية ) إلى العليقة عند تكوينها بالنسبة الموصى بها.
4. عند إستخدام المركز فى العليقة فإنه يعطى عادة الإحتياجات من البريمكس ( مخلوط الفيتامينات والأملاح المعدنية ) أما الأحماض الأمينية ( الميثونين - الليسين ) والكالسيوم والفوسفور فى العليقة ، فيجب حسابها وتعويض النقص منها .
5. لتغطية الإحتياجات من الكالسيوم والفو سفور فى العليقة عند تكوينها يستخدم ( مسحوق العظم أو فوسفات ثنائى الكالسيوم ) إما لتغطية الكالسيوم فقط فيستخدم الحجر الجيرى .
6. عادة تكون العليقة النباتية ناقصة فى الحمض الأمينى المثيونين وفى بعض المكونات تكون ناقصة فى الليسين لذلك يجب تغطية الإحتياجات من خلال الأحماض الأمينية المصنعة تجارياً .
7. تحتاج العليقة النباتية عند تكوينها إلى رفع نسبة ملح الطعام فى العليقة (3 - 4.5 كجم / طن علف ) .
8. أحياناً يتم رفع الإحتياجات من المثيونين أو الليسين فى العليقة لزيادة كمية اللحم فى الصدر .
9. فى حالة المناخ الحاريجب زيادة الإحتياجات من فيتامين هـ ( 30 - 50 وحدةدولية لكل كجم علف ) وفيتامين ج ( 150 - 200 مجم لكل كجم عليقة ) وإضافة بيكربونات الصوديوم ( 2.5 كجم / طن علف أو 5جم /لتر ماء شرب ) وإضافة كلوريد البوتاسيوم ( 1 جم / لتر ماء شرب ) .
10. مراعاة زيادة الإحتياجات من الأحماض الأمينية الكبريتية ( الميثونين - السيستين ) فى حالة حدوث إجهاد للطيور .
11. عدم إضافة مجموعة فيتامين (ب) فى حالة الإصابة بالكوكسيديا وإضافة فيتامين ك 3 ، أ د 3 هـ


تغذية دجاج إنتاج البيض ( Feeding The Laying Hens )

نظام التغذية فى فترة النمو والإنتاج :

( أ ) عليقة بادئ :

تقدم من الفقس حتى عمر 6 أسابيع وقد تمتد إلى 8 أسابيع ويكون فيها نسبة البروتين 18 % والطاقة 2850 ك . كالورى / كجم عليقة وقد تقسم هذه الفترة الأولى من الفقس وحتى عمر 3 أسابيع وفيها البروتين 20% والطاقة 2900 ك . كالورى لمواكبة النمو السريع فى هذه الفترة والفترة الثانية التى تبدأ من عمر 4 أسابيع وتستمر حتى 6 - 8 أسابيع ويقدم بها عليقة بها 18% بروتين و2800 ك ..كالورى طاقة ممثلة / كجم عليقة .

( ب ) عليقة نامى :

تقدم من عمر 7 أسابيع وحتى عمر 20 أسبوعاً ويكون بها 15 - 16 % بروتين وطاقة 2750 - 2850 ك . كالورى / كجم عليقة ويمكن تقسيم هذه الفترة إلى :

الأولى :

من عمر 7 أسابيع حتى 12 أسبوعاً وتقدم فيها عليقة بها 16 % بروتين وطاقة 2750 - 2850 ك .كالورى / كجم عليقة .

الثانية :

تبدأ من عمر 12 حتي 18 أسبوعاً وتقدم فيها عليقة 14 - 15 % بروتين وطاقة 2700 - 2800 ك .كالورى /كجم عليقة .

( ج) عليقة إنتاج البيض :

من 18 أسبوعاً حتى قمة إنتاج البيض تقدم عليقة تحتوى على 17 - 19 % بروتين وطاقة 2850 - 2950 ك .كالورى /كجم عليقة .
دجاج إنتاج البيض المربى فى بطاريات

ومن الملاحظ أن إحتياجات الدجاج البياض من العناصر الغذائية تختلف طبقاً لكمية الغذاء اليومية المستهلكة ، فمثلاً إحتياجات السلالات البيضاء من الليسين تكون 690 مجم أو .69 جم وبذلك فإن الدجاجة التى تستهلك 100جم علف فى اليوم يجب أن تكون نسبة الليسين فى العليقة الخاصة بها .69 % .

وعندما تستهلك الدجاجة 80 جم علف فى اليوم تكون نسبة الليسين فى العليقة .86% لكى تفى بالإحتياجات المطلوبة من الليسين ( 0.69 جم فى اليوم ) . بينما الدجاجة التى تستهلك 120 جم علف فى اليوم تكون نسبة الليسين فى العليقة 0.58% كى تفى بالإحتياجات المطلوبة من الليسين ( 0.69 جم فى اليوم ) ، ويتضح من ذلك أن زيادة كمية العلف المستهلكة في اليوم تسمح بخفض تركيب العناصر الغذائية ( وهذا مرتبط بوزن الدجاجة ومعدل إنتاج البيض ووزن البيض المنتج ) .

مايجب مراعاته فى تغذية الدجاج البياض :

من المعروف أن دجاج البيض يحتاج إلى الغذاء لسد المتطلبات الآتية :

1. المحافظة على الحياة .
2. نمو الجسم ( سواء للعضلات أو الريش أو إستبدال التالف من الخلايا ) .
3. إنتاج البيض .
4. النشاط والحركة .

ويلاحظ أن كمية البروتين المطلوبة لحفظ الحياة تتراوح بين 2 - 4 جم فى اليوم .

إحتياجات الدجاج البياض من الكالسيوم والفوسفور :

تختلف إحتياجات الدجاج البياض من الكالسيوم على حسب :

* وزن الطائر .
* عمر الطائر .
* مقدار الطاقة فى العلف .
* السلالة .
* الظروف البيئية ودرجة الحرارة .

بسبب الإحتياج العالى من الكالسيوم لتكوين قشرة البيضة فإن الكالسيوم يعتبر من أكثر العناصر الهامة التى يحتاجها الدجاج البياض ، وتختلف كمية الكالسيوم المطلوبة على حسب مستوى إنتاج البيض والظروف البيئية ، ويجب تزويد العنابر بالأوعية التى يوضع فيها الصدف 5 جم / طائر فى اليوم أو الجير المحبب ويحتاج الدجاج البياض فى العليقة إلى مايزيد عن 3.25 % من الكالسيوم ،أما بالنسبة للفوسفور فإن الفوسفور الموجود فى الخامات النباتية تكون على صورة معقدة ويقدر الفوسفور العضوى الذى يستفاد منه بحوالى 30 % من الفوسفور الموجود فى هذه الخامات النباتية وهو مايعرف بالفوسفور المتاح ، والفوسفور الموجود فى المصادر الحيوانية مثل مسحوق السمك واللحم يعتبر كله فوسفور متاح الذى يستفيد الطائر منه .
ولذلك فعند تحليل العلف يحلل الفوسفور فى صورة : -

( أ ) فوسفور كلى .

( ب ) فوسفور متاح .

كيفية حساب الكالسيوم فى عليقة الدجاج البياض :

الطريقة الأولى :

لابد للدجاجة البياضة أثناء تكوين القشرة ( 18 - 20 ساعة ) من سحب الكالسيوم من الدم بمعدل 115 مجم / ساعة .

- فى القشرة كلها = 115 * 20 / 1000 = 2.3 جم كالسيوم

وكفاءة الإستفادة من كالسيوم الغذاء 60 - 70 % فى المتوسط ( 65 % ) .

كالسيوم الغذاء = 100 * 2.3 / 65 = 3.5 جم كالسيوم الغذاء .

إذا كان متوسط الغذاء المأكول يوميا للدجاجة البياضة = 100 جم / يوميا .

نسبة الكالسيوم فى العليقة فى اليوم 3.5 % .

الطريقة الثانية :

إذا كانت نسبة البيض 100 % فإن الدجاج يحتاج إلى 4.6 جم / طائر / اليوم يمكن حساب الإحتياجات للكالسيوم بالمعادلة الآتية :

= نسبة البيض * 4.6 / 100 = جم كالسيوم / طائر / اليوم وبإفتراض أن نسبة الإنتاج 75 % فتكون الإحتياجات للكالسيوم هى :

75 * 4.6 / 100 = 3.45 جم كالسيوم /طائر / اليوم .

أثبتت الأبحاث أن إحتياجات الدجاج البياض من الكالسيوم تتراوح بين 4 - 4.5 جم كالسيوم للدجاجة فى اليوم ( والفيصل هو الفوسفور المتاح حيث أن نسبة الفوسفور المتاح إلى الكالسيوم فى علائق الدجاج البياض تتراوح بين 1: 8 إلى 1 : 10 على الترتيب ) .

(ج ) مياه الشرب :

تزداد كميات المياه التى تستهلكها الدجاجة تبعاً لمعدل إنتاج البيض ودرجة حرارة العنبر ووزن الطائر وكمية العلف المستهلك ، وتختلف معدلات إستهلاك المياة طبقاً لنوع السلالة والعمر ، وفى مرحلة إنتاج البيض ويزداد إحتياج الطائر حيث أن محتوى البيضة يكون من 65 - 70 % ماء ، وإذا حدث أن تعرضت الطيور لنقص فى المياة لمدة 36 ساعة فى الشتاء و12 - 24 ساعة فى الصيف يؤدى ذلك إلى إنقطاع إنتاج البيض وربما يحدث نفوق للطيور .

( د ) يجب أن يؤخذ فى الإعتبار

معدل إنتاج البيض اليومى وكذلك متوسط وزن البيضة ووزن الطيور لمعرفة ما إذا كانت كمية العلف المقدمة للطيور مناسبة أم لا .


تغذية الطيور المائية

من المعروف أن الطيور المائية ( البط والأوز ) تنتشر ترتيبها فى القرى المصرية حول الترع والمجارى المائية ، وتعتمد على نفسها فى الحصول على الغذاء مما تجده من حشائش وطحالب وأسماك ، ولا بد أن نلقى الضوء سريعاً على أنواع البط التى انحدرت جميعها من البط المستأنس المعروف بالمالارد البري ويربى البط لإنتاج اللحم والبيض والزينة .

أنواع البط :

1 - البط المنتج للحم :

البكينى - المسكوفى - الإيلسبرى - الروان .

2 - البط المنتج للبيض :

العداء الهندى - خاكى كامبل .

3 - بط الزينة :

الكال - البط الهندى الأسود . ،

4 - السلالات المحلية :

الدمياطى - السودانى .

كما أن هناك سلالات استنبطت حديثاً بغرض الإنتاج التجارى مثل سلالة الشيريفالى - اللجرز - المسكوفى المحسن .

أولاً : تغذيــة البــط

1- تغذية بط التسمين تتطلب تقديم نوعين من العلائق :

( أ) عليقة بادئ :

من عمر يوم وحتى أسبوعين وتحتوى على 20-22 % بروتين خام وطاقة ممثلة 2900 كيلو كالورى / كجم عليقة .

( ب ) عليقة ناهى :

من عمر 3 أسابيع وحتى 8 أسابيع بها 17 - 18 % بروتين خام وطاقة ممثلة 2900 كيلو كالورى / كجم عليقة .

2 - تغذية قطعان الأمهات :

يجب الإلتزام بنوعية الغذاء وطرق التغذية حيث أن مستوى التغذية يؤثر مباشرة على وزن الجسم الحى وبالتالى يؤثر على إنتاجية البيض ونسبة الفقس .

( أ ) عليقة بادئ :

من عمر يوم وحتى 8 أسابيع تحتوى على 20 % بروتين و2800 - 2900 ك. ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

( ب ) عليقة نامى :

من عمر 8 أسابيع حتى 24 أسبوعاً تحتوى على 18.5 % بروتين و 2800 - 2900 ك.ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

( ج ) عليقة أمهات إنتاجى :

من عمر 24 - 66 أسبوعاً من العمر تحتوى على 16.5 % بروتين خام و2800 - 2900 ك.ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

ما يجب مراعاته فى تغذية البط (قطيع الأمهات )

يسمح لصغار البط بالأكل حتى الشبع من عمر يوم وحتى 4أسابيع من العمر ومن عمر 4أسابيع وحتى عمر بداية إنتاج البيض ، وتعتمد معدلات التغذية على متوسط وزن الإناث حيث تصوم الطيور قبل الوزن بحوالى 12 ساعة ثم توزن عينة من إناث البط تمثل 5-10% من كل عنبر ثم يحسب متوسط الوزن ويقارن بالوزن القياسى الموجود بالمنحنى الخاص بالسلالة طبقا للعمر والوزن الخاص.

ويجب اتباع المقررات الغذائيةالاتية :

1. يستهلك الطائر البالغ يوميا فى حدود 250جم ويعتبر مستوى الكالسيوم 2.75-3 % كافيا فى حالة انتاج البيض .
2. يجب اضافة المنجنيز إلي العليقة بنسبة 50 - 100 جم / طن علف حيث نسبة الفقس تتأثر بنقص المنجنيز .
3. يضاف ملح الطعام بنسبة 0.3-0.5 % .
4. ويمكن تقديم البرسيم المخروط للطيور البالغة .
5. وكذلك يمكن إضافة البرسيم المجفف بنسبة 2-4% ويفضل تقديم العليقة من 2 - 3 دفعات طوال اليوم .
6. يجب تحديد كمية العليقة المقدمة للطائروذلك للحصول على معدل إنتاج بيض جيد حيث إن زيادة كمية العليقة للطائر تؤدى إلى زيادة الوزن وترسيب الدهون داخل جسم الطائر وهذا يؤدى الى قلة إنتاج البيض .
7. زيادة الاحتياجات من النيايسين حيث أنها أعلى من احتياجات الدجاج .
8. أن تكون العلائق خالية من الفطريات والسموم الفطرية .
9. يفضل تقديم العليقة فى صورة محببات أو مكعبات لتقليل الفاقد من العلف كلما أمكن .
10. يجب الاحتياط من تزنخ العليقة التى تحتوى على نسبة عالية من الدهن .
11. يمكن تربية البط تحت النظام المكثف مع وجود أحواض بها أسماك حيث يقضى البط معظم النهار يسبح فى الماء ويبيت فى العنابر ليلا .
12. كما يمكن زراعة نبات الأزولا لتغذية البط عليه .

إنتاج الكبد المسمن ( من البط أو الأوز )

يتم باستخدام ما يعرف ببغال البط وهى ذكور البط للسلالات سريعة النمو حيث يتم تربيتها على العلائق العا دية حتى عمر 20أسبوعا" وعند ذلك يتم نقلها الى عنابر بها بطاريات حيث يوضع كل ذكر بط فى قفص فردى ويتم تزغيطة مرتين يوميا أى كل 12ساعة بكمية من الأذرة المجروشة المنقوعة فى الماء الساخن وهذة الكمية عبارة عن 300جرام /يوم / ذكر مقسمة على مرتين وتستمر عملية التزغيط هذة لمدة شهر يكون كل ذكر قد تناول حوالى 10 كجم من الأذرة وعادة ما تتم عملية التزغيط هذة أوتوماتيكيا باستخدام مضخة ومسدس للتزغيط وبعد هذة المدة يتم ذبح ذكور البط للحصول على الكبد الدهنى (الفواجرا ) وعادة مايتراوح وزن الكبد بين 450- 750جرام لذكر البط الواحد .

( ثانيــا ) الأوز


يعتبر الأوز طائر رعى ممتاز حيث إن الأوز له قدرة عالية على الرعى "ولديه مناعة ضد ظروف البيئة السيئة وقدرته على الأقلمة على هذه الظروف أكثر من الدواجن وفى إيجاز نلقى الضوء على أنواع الأوز منها ؛

الأوز البلدى المصرى -والسلالات الأجنبية مثل التولوز (موطنه فرنسا) -أمبدن (ألمانيا ) الرومانى (إيطاليا ) -الكندى -البف - الجرى لاج -السيبا ستوبول .

تغـذيــة الأوز

تعتمد على الكميات المتاحة من الحشائش والنباتات ومواد العلف الخضراء حيث أن الأوز من الطيور التى تعتاد رعى الحشائش على شواطىء الترع وفى الحدائق تحت الأشجار ومعروف أن معامل التحويل الغذائى للأوز غير اقتصادى عند تغذيته على الحبوب فقط من فترة الحضانة ... وينصح بتقديم الحبوب للأوز فى فترة المساء عند توفر المرعى الجيد ... وتقدم للأوز أوراق البرسيم مع إضافة الحبوب فى فترة المساء والصباح .

يربى الأوز تحت نظم مختلفة من التغذية ويجب تكوين العلائق على أساس الاحتياجات الغذائية طبقا للعمر والمرحلة الانتاجية .

هناك نظم مختلفة للتغذية منها

1-فترة البادىء :

من الفقس وحتى عمر 6أسابيع وتقدم علائق بها 19-20 % بروتين خام و2900ك.ك طاقة ممثلة /كيلو جرام عليقة .

2-فترة النامى :

بعد 6أسابيع وتقدم عليقة بها 15 %بروتين و3000ك،ْ ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .


تغذية الرومى و تغذية النعام

أولا تغذية الرومى :

يعتبر الرومى من طيور الرعى ويمكن تربيته فى عنابر مغلقة أو مفتوحة وفى الوقت الحاضر أصبحت تربية الرومى تعتمد على الإنتاج المكثف ويتم تسويق طيور الرومى المخصصة لإنتاج اللحم حسب نوع السلالة ففى السلالات الخفيفة يمكن تسويقه على عمر 9 - 12 أسبوعاً وفى السلالات المتوسطة فيتم تسويق على عمر 14 - 16 أسبوعاً وفى السلالات الثقيلة يسوق على عمر 20 -24 أسبوعاً .

تقسم سلالات الرومى حسب :

1 - لون الريش :

* الأبيض
* الأسود ( برونزى )
* الرمادى
* البنى

2 - حسب الوزن :

* الخفيفة : البلستفيل الأبيض .
* المتوسطة نيكولاس - روس .
* الثقيلة : البرونز - البرونز عريض الصدر .

تسمين الرومى : تستخدم ثلاث علائق فى تسمين الرومى

عليقة بادئ :

تحتوى على 26 % - 28 % بروتين خام و 2800 -2900 ك. ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

عليقة نامى :

تحتوى على 20 -22 % بروتين خام و 2900 - 3000 ك .ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

عليقة ناهى :

تحتوى على 15 - 19 % بروتين خام و 2900 - 3000 ك .ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

برنامج تغذية الأمهات :

عليقة بادئ :

من عمر يوم حتى 5 أسابيع وتحتوى على 26 % بروتين ، 2900 ك . ك طاقة ممثلة / كجم عليقة .

عليقة نامى 1 :

من عمر 6 - 12 أسبوعاً وتحتوى على 18 - 20 % بروتين .

عليقة نامى 2 :

من عمر 12 - 28 أسبوعاً وتحتوى على 16 % بروتين .

عليقة الإنتاج :

من عمر 28 أسبوعاً وطوال فترة الإنتاج وتحتوى على 17 - 19 % بروتين . كما فى الجدول رقم ( 12 ) الإحتياجات الغذائية للرومى

ما يجب مراعاته فى تغذية الرومى :

استخدام البريمكس (مخلوط الفيتامينات والأملاح المعدنية ) بالمعدلات الموصى بها .

* وفى حالة استخدام العلائق التى تحتوى على الأذرة -الصويا (علائق نباتية ) يجب التأكد من الاحتياجات من الأحماض الأمينية الأساسية (المثيونين - الليسين ) .
* يجب الا تقل عليقة إنتاج البيض عن 14 % بروتين خام .
* يجب الاتقل نسبة الكالسىوم فى عليقة انتاج البيض عن 2.5 % .
* يجب أن توفر عليقة البادىء1.6 % ليسين و55 % مثيونين .
* إضافة الزيوت الى العليقة لتغطية الاحتياجات من حمض اللينوليك .
* زيادة كمية الميثيونين أوالليسين فى العليقة للحصول على نسبة جيدة من لحم الصدر .
* يجب أن تكون العليقة خالية من الفطريات والسموم الفطرية .

ثانيا تغـذيـة الـنعـام :

فى البداية نعطى نبذة عن مميزات النعام وأنواعه حيث تزايد الاهتمام به فى الاونة الأخيرة فى جميع أنحاء العالم لما يمتلكه من مميزات تجعل منه أحد مصادر البروتين الهامة فى القرن المقبل .
مميزات النعام :

* يتبع فصيلة ا كلة العشب ويتبع رتبة Ratites أي الطيور التى تجرى .
* يمكنه المعيشة فى درجات الحرارة العالية غير المصحوبة بدرجات رطوبة مرتفعة.
* وزن الطائر البالغ يتراوح بين 75-150 كجم . القدم ذو أصبعين فقط والأصبع الأكبر فى قدم النعام هو الذى يحمل ثقل الجسم .
* طائر سريع حيث تبلغ سرعتة 64 كم /ساعة ويمكنه الاحتفاظ بهذه السرعة لمدة 15دقيقة .
* يستطيع النعام هضم كميات كبيرة من الألياف تصل الى 12% الياف خام فى علائقه .
* متوسط عمر النعام يتراوح ما بين 50-70 سنة ويظل منتبه حتى عمر 45سنة.
* يعطى 60بيضة/سنة وحجمها من 1-2كجم حسب السلالة .
* يشبه لحم النعام لحم البقر فهو أحمر اللون ويحتوى على كمية قليلة من الدهون .
* يعتبر جلد النعام من أفخر أنواع الجلود الحيوانية .

أنـواع ا لــنعام :

يوجد أنواع عديدة ولكن أشهرها :

1. ذو الرقبة السوداء .
2. ذو الرقبة الزرقاء .
3. ذو الرقبة الحمراء .

التـغـذيـة :

النعام مثل الدواجن يحب أن يمد بالعناصر الغذائية من البروتين والأحماض الأمينية الأساسية والفيتامينات والأملاح المعدنية والطاقة المطلوبة.

بعض الإعتبارات فى تغذية النعام :

* تربى صغار النعام على عليقة مركزة لتغطى الإحتياجات الغذائية لها مع تقديم أوراق البرسيم كعليقة خضراء وفاتح للشهية وذلك لمدة 3 شهور الأولى من حياتها حيث تغذى على عليقة بادئ ( 22 - 25 % بروتين ) لمدة 6 أسابيع أو حتى وزن 6 كجم ثم تنقل تدريجيا إلى عليقة تحتوى على 17 - 18 % بروتين خام .
* يأخذ فى الإعتبار أن العلائق المحتوية على البروتين العالى قد تسبب مشاكل للأرجل نتيجة ثقل وزن الجسم لذلك يقوم البعض بتقليل نسبة البروتين إلى 17 - 18 % .
* تستخدم المكعبات النباتية Pelleted Vegetation ( تتكون من الحشائش والبرسيم والأذرة ) كجزء من العليقة لتغذية النعام .
* تستخدم بعض الحبوب فى تغذية النعام مثل الشعير والذرة ولاتزيد عن 10 % من عليقة البادئ .
* مراعاة نسبة الكالسيوم والفوسفور فى العليقة لتلافى ضعف وتقوس الأرجل .
* يضاف أ د3هـ ، هـ + سيلينيوم ،فيتامين ب ، المنجنيز لتلافى إلتواء الأرجل .
* تقديم الرمال الناعمة لصغار النعام حتى عمر 3 شهور .
* تغذى الذكور منفصلة عن الإناث .
* توفير المياه النظيفة والصالحة للشرب أمام الطيور على الأقل 3 مرات يوميا .
* يجب أن تكون العليقة خالية من السموم الفطرية .
* دلت الأبحاث على أن النعام فى المراحل الأولى من العمر ( 3 شهور الأولى ) يعطى أفضل نتائج عند تغذيته على علائق تحتوى على مستويات منخفضة من الأعلاف الخشنة .
* النعام له القدرة على هضم العلائق الخشنة والإستفادة منها بعد عمر 3 شهور .


المشاكل التى تنتج عن السموم الفطرية

تعتبر السموم الفطرية من المركبات الكيماوية التى تنتجها الفطريات ( الموجودة فى الهواء وفى الأرض وعلى النبات والمواد العلفية ) وتشكل خطرا على صحة الإنسان والحيوان وتعتبر من المشكلات العالمية التى لابد من دراستها وإتخاذ الإجراءات الضرورية للوقاية منها .
أنواع السموم الفطرية :

تم تصنيفها تحت المجاميع الرئيسية التالية :

1. الأفلاتوكسينات .
2. الأوكراتوكسين .
3. الزيراليون .
4. مجموعة السموم الفطرية .

تعتبر الأفلاتوكسينات هى أكثر السموم الفطرية شيوعا لأنها الأكثر حدوثا والأكثر ضررا وتعتبر الأفلاتوكسينات B1 هى أكثر السموم حدوثا وسمية وتعتبر أعلاف الدواجن بيئة جيدة لنمو الفطر وتكوين السموم وتقسم الأفلاتوكسينات وفقا للون التفاعل تحت الضوء ذات اللون الأزرق والأخضر ومن الأشكال المختلفة للأفلاتوكسين G2 ,G1 & B2 ,B1 ويعتبر فطر Aspergillus parasitics قادر على إنتاج الأشكال الأربعة من السموم فى حين أن فطر Aspergillus fiavous قادر على إنتاج B2&B1 فقط ويظهر الأفلاتوكسين بعد الحصاد نتيجة التخزين السيئ .

جميع أنواع الدواجن تتأثر بالأفلاتوكسينات وبصفة عامة يجب ألا تزيد السموم الفطرية ( الأفلاتوكسينات ) الكلية عن عشرين جزء فى البليون فى العليقة على أن لايتعدى B1 عن 10 أجزاء فى البليون ويعتبر الدجاج البياض أكثر تحملا للأفلاتوكسينات عن الكتاكيت الصغيرة .

ويسبب الم الفطرى ((T-2 أعراضا على شكل قرح على الفم والأمعاء وتلف الجهاز المناعى للطائر ونقص إنتاج البيض وقلة الغذاء المستهلك وإنخفاض الوزن ويؤثر على مظهر الريش .
تأثير السموم الفطرية على الدواجن :

( أ ) التأثير الحاد :

يسبب نفوق أعداد كبيرة من الدواجن نتيجة تناولها أعلاف ملوثة بتركيزات عالية من السموم .

( ب ) تأثير مزمن :

وذلك عند التغذية على تركيزات منخفضة من السموم الفطرية لمدة طويلة حيث تسبب :

* تضخم وإصفرار الكبد وتضخم الكليتين .
* تهتك فى جدار الأمعاء وإلتهابات شديدة .
* إلتهابات فى الفم ( الصورة رقم 7 ) .
* إنخفاض معدل النمو ( الصورة رقم 8 ) .
* نقص فى إنتاج البيض ووزن البيض وزيادة نسبة الكسر .
* نقص المناعة وتأثير الريش ( الصورة رقم 9 ) .
* إنخفاض نسبة الإخصاب والتفريخ .
* رداءة نوعية اللحم نتيجة النزيف الدموى فى العضلات وتحت الجلد .

الإجراءات الوقائية لمكافحة التسمم الفطرى :

* تخزين مواد العلف فى سيلوهات مستوفية الشروط المناسبة من حرارة ورطوبة وتهوية .
* عدم تعرض صوامع العلف لأشعة الشمس المباشرة .
* تخزين كميات من العلف تكفى لإستهلاك الطيور بضعة أيام فقط .
* غسيل وتعقيم دورى للمعالف والمساقى وصوامع العلف .
* إضافة مضادات السموم الفطرية حسب نوعية السموم بمقدار يتناسب مع درجة التلوث ومنها الزيلوط ، النبتونايت ، المعادن الطبيعية المستخدمة فى تنقية زيت الكانولا ، أملاح الكالسيوم ، الصوديوم ، سيليكات الألمنيوم اللامائية . - إستخدام مضادات الفطريات فى مصانع العلف مثل الأحماض العضوية ( حمض البروبيونيك الرئيسى القوى كمضاد فطرى - حمض الخليك - حمض الفورميك - تأثيره على الفطر ضعيف ويكون مؤثرا شديدا على البكتيريا - حمض السوربيك ) .


الإجهاد الحرارى

مايجب مراعاته لتقليل الإجهاد الحرارى

يلاحظ أن إرتفاع درجة الحرارة فى فصل الصيف أو فى المناطق ذات الجو الحار والرطوبة النسبية العالية تعيق كتاكيت اللحم والدجاج البياض من التعبير عن التراكيب الوراثية العالية لها ، خاصة إذا كانت تربى فى عنابر مفتوحة بالإضافة إلى زيادة معدلات النفوق وإنخفاض إنتاج البيض فى مزارع البياض وكذلك إنخفاض الإخصاب وقلة الفقس فى مزارع الأمهات - كما هو معروف أن درجة حرارة جسم الطائر البالغ تتراوح بين 41 - 42 ْم ودرجة الحرارة المثالية المطلوبة فى العنابر تتراوح بين 20 - 27 ْم مع رطوبة نسبية 50 - 60 % - وعموما يقوم الطائر بتنظيم درجة حرارته بواسطة الجهاز العصبى الذى ينظم درجة حرارة الجسم وقد وجد أن الطائر يفقد حوالى 40 % من الحرارة التى يريد التخلص منها عن طريق العرف والدلايات ، أما إذا زادت درجة الحرارة المحيطة بالطائر عن 30 ْم فإن قدرة الطائر على التخلص من الحرارة الزائدة فى جسمه عن طريق الإشعاع تتوقف ويبدأ فى مواجهة المشاكل ، نظرا لأن الطيور ليس لها غدد عرقية فى جلدها ، بالإضافة إلى أن جسمها مغطى بالريش وجلدها يحتوى على طبقة دهنية ، ولكن الله وهب الطيور نظاما آخر لخفض درجة حرارة جسمها عن طريق الجهاز التنفسى الذى يتميز بإتساع المساحة السطحية للرئتين مع وجود الأكياس الهوائية التى تسمح بدخول الهواء البارد فيها ، مما يساعد على خفض درجة حرارة جسمها ، بالإضافة إلى أن الدجاج يلهث وتزداد سرعة اللهث ويزداد عدد مرات التنفس عن الحد الطبيعى 20 مرة ويصل إلى أكثر من 100 مرة فى الدقيقة ، ونتيجة لفشل الطيور فى التخلص من الحرارة الزائدة عن طريق التبخير تتراكم الحرارة داخل الجسم ويكون النفوق هو المصير ، ويلاحظ أن الطيور الثقيلة تكون أكثر عرضة للإصابة بالإجهاد الحرارى عن الطيور خفيفة الوزن .

يؤدى إرتفاع درجة الحرارة إلى :

* قلة إستهلاك العلف .
* إنخفاض النمو .
* سوء كفاءة التحويل الغذائى .
* إنخفاض إنتاج البيض .
* إنخفاض الخصوبة .
* قلة حجم البيضة .
* سوء نوعية القشرة .
* إنخفاض نسبة الفقس .
* زيادة الإفتراس .
* زيادة إستهلاك المياه .
* زيادة رطوبة الفرشة .
* الالتهابات المعوية .

ولتفادى الإجهاد الحرارى يراعى الآتى :

* توفير المساحة الكافية للتعليف والشرب والحركة .
* استخدام وسائل التبريد والتهوية المناسبة .
* تحسين الظروف البيئية .

وهناك بعض الاعتبارات الغذائية التى يجب مراعاتها حيث يقل معدل استهلاك العلف مع ارتفاع درجة حرارة الجو ، وقد أشارت الأبحاث إلى أن معدل استهلاك العلف يقل بمعدل 17 % لكل 10ْ فوق 20ْ وهذا ينعكس على الإنتاج سواء إنتاج اللحم أو البيض .
ولذلك يجب تغطية الاحتياجات بكميات زائدة من العناصر الغذائية

* زيادة نسبة الأحماض الأمينية .
* إضافة الدهون حيث أن الطيور تستهلك كمية أقل من العلف للحصول على الطاقة اللازمة لها وهذا يكون له دور مهم فى مواجهة الحر بالإضافة إلى توفير الأحماض الدهنية الأساسية اللينوليك .
* زيادة كمية الفيتامينات فى العليقة أو ماء الشرب حيث أن إضافة فيتامين هـ يقلل التأثير السلبى للإجهاد الحرارى حيث أن فيتامين هـ يقوى الجهاز المناعى بالإضافة إلى تأثيرها المؤكسد للسموم الفطرية .
* إضافة فيتامين جـ حيث يزيد مقاومة الطيور للإجهاد الحرارى وينشط أفراز هرمونات الغدة الكظرية وهذه الهرمونات تلعب دورا مهما فى تزويد الجسم بالطاقة اللازمة لتقليل الحرارة الزائدة منه ويضاف فيتامين جـ بمعدل 100 - 200 جم / طن علف دواجن .
* زيادة النياسين ( حمض نيكوتنيك ) فى حالات الإجهاد الحرارى .
* إضافة الإليكتروليتات مثل مثل بيكربونات الصوديوم - كلوريد الأمونيوم - كلوريد البوتاسيوم .
* إضافة الحجر الجيرى المحبب أو مسحوق الصدف فى أوعية مستقلة بمعدل 4 جم / طائر لتحسين جودة القشرة .
* توفير الماء البارد أمام الطيور وإضافة الإليكتروليتات فى ماء الشرب مثل بيكربونات الصوديوم بمعدل 1 جم / لتر ماء شرب - كلوريد البوتاسيوم بمعدل 5 جم / لتر ماء شرب .
* تعديل مواعيد تقديم العلف فى الساعات الباردة من اليوم ( الصباح الباكر - المساء ) .


أمراض النقص الغذائى :Nutritional Deficiency Diseases

من الأهمية بمكان التحكم فى طرق الرعاية الجيدة والتغذية السليمة أو الكافية وذلك للحد من الأمراض وللحصول على نمو طبيعى وإنتاج جيد من البيض ونسبة فقس عالية طوال فترة الحياة الإنتاجية للطائر وعند حدوث نقص حاد فى أحد العناصر الغذائية تظهر علامات النقص الغذائى فى الطائر ، مثل إنخفاض النمو والريش الخشن ونقص فى إنتاج البيض ونسبة الفقس .

وعندما يحدث نقص جزئى قد يلاحظ علامة واحدة فقط من علامات مظاهر النقص الغذائى وهذا يكون من الصعب تمييزه ، والعناصر الغذائية المهمة فى تغذية الدواجن هى البروتينات والأحماض الأمينية والكربوهيدرات والفيتامينات والعناصر المعدنية ويجب أن تضاف هذه العناصر بالكميات المطلوبة منها طبقا للنوع والعمر والمرحلة الإنتاجية للطائر .

وفيما يلى نوجز بعض أعراض النقص الغذائى :

أعراض نقص البروتينات والأحماض الأمينية :

تأثير نقص البروتين والأحماض الأمينية الأساسية تكون أعراض متشابهة حيث تسبب نقص النمو والغذاء المستهلك ، وتؤدى إلى ظهور أعراض الإفتراس فى الكتاكيت Cannibalism ونقص فى إنتاج البيض وحجم البيضة وفقد فى وزن الجسم بالنسبة للطيور البالغة والنقص البسيط للأحماض الأمينية الأساسية أو البروتين غالبا ماينتج عنه زيادة فى كمية الغذاء المأكول ، وهذا قد يؤدى إلى زيادة فى دهن الجسم نظرا لزيادة المستهلك من الطاقة .

بعض الأحماض الأمينية لها تأثيرات أخرى فمثلا :

* نقص المثيونين ربما يزيد من نقص الكولين أو فيتامين ب12 بسبب وظيفته فى تخليق مجاميع المثيل .
* نقص الليسين يسبب تلف صبغات اللون البرونزى فى الرومى .
* نقص الأرجنين يجعل ريش الجناح يتجعد إلى أعلى ويعطى مظهراً منقوش الريش للطائر وهناك أحماض أمينية أخرى عديدة لها أيضا تأثير على تركيب الريش . - كما أن زيادة بروتين الغذاء يؤدى إلى ظهور مرض داء الملوك الحشوى أو المعوى والزيادة الكبيرة ربما تسبب نقرس المفاصل أو داء الملوك فى المفاصل .
* داء الملوك الحشوى ( نقرس ) يكون نتيجة أولية لفشل الكلية ويتبع ذلك ترسيب أملاح اليوريا فى الكلية والقلب والأعضاء المعوية أو الحشوية الأخرى .
* نقرس المفاصل يكون حالة مزمنة تحدث فى الكتاكيت التى تتغذى على زيادة من البروتين أو ربما ينتج من خلل وراثى للكلية وعدم قدرتها على إفراز حمض اليوريك .

أعراض نقص الكربوهيدرات :

الكتاكيت التى تتغذى على عليقة تحتوى على طاقة فى شكل دهون ( جليسريدات ثلاثية ) تستطيع حفظ النمو ومستوى سكر الدم طبيعيا أو حفظ مستوى الطاقة إلى البروتين C / P Ratio وقد أوضحت بعض الدراسات أن العليقة المحتوية على البروتين والأحماض الدهنية الحرة ( بدون جليسرول ) لم تود إلى النمو الطبيعى المطلوب كما لو كان الجليسرول موجودا .

أعراض نقص الدهون :

ينتج عن نقص الأحماض الد هنية الضرورية (اللينولينك - الأراكيدونك) فى علائق الكتاكيت الصغيرة نموا دون المستوى وتضخم فى الكبد وتقل مقاومة الجهاز التنفسى للأمراض وربما يحدث للأحماض الدهنية غير المشبعة تزنخ بتأثيرات عديدة ، والأحماض الدهنية الأساسية يحدث لها تكسير والألدهيدات المتكونة ربما تتفاعل مع مجموعات الأمين الحرة فى البروتينات وتقلل من الإستفادة من الأحماض الأمينية المتاحة .

أعراض نقص الفيتامينات :

فيتامين ( أ ) :
ضرورى فى علائق الدواجن للنمو والرؤية السليمة وحماية الأغشية المخاطية الداخلية والخارجية ، وهو لازم لتكوين المناعة وينظم عمليات الهدم والبناء كما أنه لازم للنمو الجنينى ولنمو العظام .

وعند تغذية الدجاج البالغ أو الرومى على علائق ناقصة فى فيتامين ( أ ) تتكون الأعراض ببطء ويحدث ضعف ويصبح الريش منفوشا ويقل إنتاج البيض ونسبة الفقس والخصوبة ، وتظهر إلتهابات فى العين والجفون وتتأثر أجنحة البيض المفرخ بنقص فيتامين ( أ ) وتموت فى الأيام الأولى من التفريخ ، وفى الرومى البالغ الذى يأخذ عليقة تحتوى على كميات غير كافية من فيتامين ( أ ) تحدث معظم الأعراض السابقة التى تحدث فى الدجاج وتظهر على الرومى وبعد إعطاء قطيع الدجاج فيتامين ( أ ) يمكن للقطيع أن يشفى بإستثناء العمى وتزداد نسبة الفقس ويقل معدل النفوق ، وتظهر أعراض النقص فى الكتاكيت أو الرومى الصغيرة الذى يتغذى على علائق ناقصة فى فيتامين ( أ ) فى نهاية الأسبوع الأول وتزداد حدة الأعراض إذا كانت الكتاكيت ناتجة من أمهات تتغذى على علائق ناقصة فى فيتامين ( أ) وعلى العكس إذا كانت الطيور ناتجة من بعض دجاج تغذى على علائق تحتوى على كميات كافية من فيتامين ( أ ) فإن أعراض النقص ربما تظهر قبل الإسبوع السادس أو السابع من العمر وقد أوضحت الدراسات التى قام بها Wolbach and Hegsted 1952 أن نقص فيتامين ( أ ) فى علائق البط الصغير تسبب تأخير وبطء فى نمو الغضاريف العظمية وعند زيادة فيتامين ( أ ) فإن ذلك يسرع من زيادة الغضاريف .

جودة البيضة من الداخل : أوضحت الدراسات التى قام به Reidوأخرون عام 1965 أن البقع الدموية Blood spots تزداد فى العدد والحجم عندما يتغذى الدجاج على علائق ناقصة فى فيتامين ( أ ) .

كما أوضحت الدراسات التى قام بها Davies 1952 أن الإحتياجات من فيتامين ( أ ) تزداد عند إصابة الطيور بالكوكسيديا .
أعراض نقص فيتامين ( د 3 ) والكالسيوم والفسفور :

نظراً لإرتباط عنصرى الكالسيوم والفسفور وفيتامين ( د 3 ) فى عملية تمثيل الكالسيوم داخل الجسم ، فإنه من الأفضل تناولهم بالحديث معاً ، فنقص هذه العناصر فى الكتاكيت تؤدى إلى الكساح .

وبالنسبة للدجاج البياض يؤدى إلى نقص إنتاج البيض وضعف وقلة جودة القشرة وإنتاج البيض ذو قشرة ضعيفة أو بدون قشرة ، وقلة محتوى الكالسيوم والعناصر المعدنية فى العظام وفى حالات النقص الشديد يؤدى إلى توقف إنتاج البيض كلية وظهور أعراض الكساح على الدجاج المربى فى بطاريات أو أقفاص أكثر حساسية لنقصها حيث يؤدى إلى ليونة فى العظام .
أعراض نقص فيتامين (هـ) والسلينيوم :

نقص فيتامين ( هـ ) فى الدجاج يسبب مرض الكتكوت المجنون أو حالة الرخاوة المخية والإرتشاح الأوديمى ( الصورة رقم 10 ) والضمور العضلى وتضخم مفصل العرقوب وضمور القوصنة فى الرومى والبط

ويعمل فيتامين ( هـ ) كمضاد للتأكسد ليحمى فيتامين ( أ ) و ( د 3 ) والكاروتين ، وهو مضاد للتأكسد بالنسبة للدهون الموجودة فى العليقة و وقد أوضح Scott 1962 أن إضافة السيلنيوم بمعدل 0.04 - -0.1 جزء فى المليون يمنع ظهور حالة الإرتشاح الأوديمى فى الدجاج فى حالة نقص فيتامين ( هـ ) يضاف الفيتامين بمعدل 0.1 - 0.2 جزء فى المليون لمنع ضمور القوصنة والقلب فى الرومى الصغير طبقا ل Scott وأخرون 1967 وفيتامين ( هـ ) ضرورى للوصول إلى نسبة فقس جيدة .

أعراض نقص فيتامين ( ك3 ) :

فيتامين ( ك3) مطلوب لتكوين البروثرومين فى الدم وهو هام فى عملية تجلد الدم ويوجد منه عدة أنواع فيتامين ك1 ، ك2 وصناعياً ك3 فى صورة ( ميناديون صوديوم باى سلفيت ) ، وتظهر الأعراض بعد 2 - 3 أسابيع من إعطاء الكتاكيت علائق ناقصة فى فيتامين ( ك3 ) وكذلك وجود مركبات سلفات كينو كسالين فى العليقة أو الماء يزيد من خطورة الحالة ، وعند إعطاء طيور التربية علائق تحتوى على كميات غير كافية من فيتامين ( ك3 ) فإن ذلك يسبب زيادة معدل النفوق الجنينى فى التحضين ، وتظهر أعراض النزف على الأجنة الميتة عند الإصابة بالكوكسيديا يحدث تلف لبعض الفيتامينات مثل ( أ ) ، ( ك ) لذلك يجب إعطاء الكتاكيت جرعة إضافية من هذه الفيتامينات فى هذه الحالة .

فيتامين ( ب 1 ) ثيامين :

مطلوب للدواجن التمثيل الغذائى للكربوهيدرات وفى حالة نقصه فى علائق الدجاج البالغ يحدث إلتهابات بالأعصاب وتظهر الأعراض بعد 3 أسابيع من التغذية على علائق ناقصة فى فيتامين ب1 وتظهر الأعراض فى الكتاكيت الصغيرة قبل إسبوعين من العمر ( أى بعد الفقس مباشرة تظهر الأعراض ) ويفقد الطائر شهيته ويقل الوزن ويصبح الريش منتفشا وتضعف أرجله وتظهر حالات شلل فى العضلات ويأخذ الطائر وضعا مميزا وهو المحلق إلى السماء أو النجوم .

فيتامين ( ب 2 ) الريبوفلافين :

يدخل فى تركيب معظم الأنسجة الحية فى الجسم وفى تركيب العديد من الإنزيمات وينظم عملية التمثيل الغذائى وعند تغذية الكتاكيت على علائق ناقصة فى الريبوفلافين ، ويتأخر النمو وتصبح الطيور ضعيفة ويحدث فقد فى الشهية وإسهال ، ولا تستطيع الكتاكيت المشى وتضطر إلى المشى على مفصل العرقوب وبمساعدة الجناح ، وتظهر حالات إلتواء أصابع القدم وبالنسبة للدجاج البياض الذى يأخذ علائقه ناقصة فى الريبوفلافين فإن إنتاج البيض ينخفض ويزداد معدل النفوق الجنينى ويزداد حجم ومحتوى الدهن فى الكبد وتنخفض نسبة الفقس .

وفى حالة الرومى الصغير الذى يأخذ علائق ناقصة فى فيتامين ( ب2 ) يحدث تأخير فى النمو وإلتهابات جلدية فى زوايا الفم وعلى الجفون والقدم والساق وأعراض نقص فيتامين ( ب2 ) فى الرومى الصغير هى نفس أعراض نقص حمض البانتوثينك فى الكتاكيت .

حمض البنتوثينيك :

نقصه يسبب إلتهابات جلدية وتأخر فى النمو وتكسر الريش وإنزلاق الوتر وتظهر طبقة قشرية على حدود الجفون وإفراز سوائل لزجة من العين تسبب إلتصاق الجفون بالنسبة للدجاج تؤثر على نسبة الفقس فى البيض الناتج وكذلك إرتفاع معدل النفوق الجنينى .

حمض النيكوتنيك ( نياسين ) :

يوجد فى معظم الأنسجة النباتية والحيوانية ويمكن لجسم طائر أن يخلق النياسين من الحامض الأمينى التربتوفان ، ويشترط لهذا التحويل وجود فيتامين البيرودكسين ( ب6 ) وعلى ذلك لا تظهر حالات النقص بالطائر إلا إذا كان هناك نقصا بالعليقة فى التربتوفان والبيروديكسين معا أو إذا إختلفت نسبة الأحماض الأمينية بها ، وأوضحت الدراسات التى قام بها Briggs 1946 وأخرون ، أن الإحتياجات من حمض النيكوتنيك للكتاكيت والدجاج تعتمد على مستوى التربتوفان فى العليقة ، كما أن إحتياجات البط والرومى أعلى من الدجاج .

ويلاحظ أن العلامة الرئيسية لنقص حمض النيكوتنيك فى الكتاكيت الصغيرة و الرومى والبط ، هى حدوث تضخم فى مفصل العرقوب وإنحناء فى الرجل وهى تشابه حالة إنزلاق الوتر Perosis فى الكتاكيت ويحدث تأخر فى النمو وسوء التريش وجفاف الريش .

فيتامين البيريدوكسين ( ب 6 ) :

نقص فيتامين ( ب6 ) يسبب فقد الشهية وتأخر النمو وظهور الأعراض العصبية وفى حالة الطيور البالغة يقل إنتاج البيض ونسبة الفقس بالإضافة إلى نقص فى كمية الغذاء المستهلك ويعقب ذلك قلة الوزن ثم النفوق .

البيوتين :

نقص البيوتين يحدث أعراض إلتهابات جلدية على القدم وعلى الجلد وحول المنقار والعين ، وتكون مشابهة لأعراض نقص حمض البنتوثينيك .
فيتامين ( ب 12 ) وعنصر الحديد :
فيتامين ب 12 مهم لتخليق الأحماض النووية وتمثيل الدهون والكربوهيدرات كما أن الحديد أساسى فى تكوين الهيم Heme وهى نواة جزىء الهيموجلوين الذى يعمل على نقل الأكسجين داخل الجسم وأعراض النقص هى ضعف النمو ونقص الإستفادة من الغذاء وظهور الأنميا ونقص فى حجم البيضة وإنخفاض فى نسبة الفقس .

الكولين وعنصر المنجنيز :

الكولين يتواجد فى صورة أستيل كولين الذى يوجد فى دهون الجسم كما أن عنصر المنجنيز له علاقة بتمثيل الكالسيوم وفى حالة النقص يؤدى إلى ظهور مرض إنزلاق الوتر Perosis ويلاحظ زيادة الإحتياجات من الكولين لكتاكيت الرومى .

أعراص نقص الصوديوم و الكلوريد (الملح ) :

يحدث ضعفا فى النمو يؤدى إلى لين فى العظام وقلة المستفاد من الغذاء وفى الدجاج البياض يؤدى إلى قلة إنتاج البيض وضعف القشرة ، كما أثبتت الدراسات أن تغذية الدجاج البياض على عليقة خالية من كلوريد الصوديوم ( ملح الطعام ) أدى إلى توقف إنتاج البيض تماما بعد 10 أيام من التغذية ، كما ىؤدى إلى ظهور علامات الإفتراس فى الكتاكيت النامية .


تمت و الحمد لله
أرجو ان ينال اعجاب الجميع و يستفاد منه قدر الإستفاده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://animal.7olm.org
 
دليلك لتثمين وتغزيةالكتاكيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمحبى الحيوانات :: الفئة الأولى :: قسم الدواجن والانتاج الحيوانى-
انتقل الى: